أوصى الاتحاد المصري للتأمين بأهمية إتباع قواعد الاكتتاب الفنى السليم لتخفيض حجم التعويضات والخسائر التى تتحمل

التأمين,اتحاد الصناعات,الاتحاد المصري للتأمين,علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين

الخميس 28 يناير 2021 - 01:55

"المصري للتأمين" يوصى بالاكتتاب السليم لتعويض خسائر "الحريق"

علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين
علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين

أوصى الاتحاد المصري للتأمين بأهمية إتباع قواعد الاكتتاب الفنى السليم، لتخفيض حجم التعويضات والخسائر التى تتحملها شركات التأمين فى فرع تأمينات الحريق، لما له من دور محورى فى قبول إسناد التغطيات التأمينية لمعيدى التأمين بالخارج، بالإضافة إلى الدور الذى يلعبه خبراء تقييم الأخطار ومعاينة الخسائر، فى التقليل من حجم الخسائر التى تتعرض لها المنشآت عبر مساعدة شركات التأمين على الاكتتاب الفنى السليم للتغطيات التأمينية، كما يدعم الاتحاد رفع المستوى المهنى للمكتتبين من خلال عقد العديد من الندوات والمؤتمرات ودعوة الخبراء العالميين لنقل الخبرات الفنية اللازمة للسوق المصرى .



كما طالب الاتحاد فى نشرته الأسبوعية شركات التأمين بأهمية التركيز على عدة عوامل لتجنب أو تقليل حجم الخسائر بفرع تأمينات الحريق من أهمها : التفتيش الدورى على العملاء والذى يعتبر مؤشر قوى لجودة نوع الخطر، والفحص الدورى لإجراءات السلامة مما يحد من احتمالات حدوث الحريق أو تقليل أثاره - الصيانة الدورية – توافر وسائل الوقاية، وإجراءات النظافة والنظام الداخلى المتبع فى المخازن وتنظيمها، بالإضافة إلى الزامية الإجراءات الخاصة بالسلامة والصحة المهنية، والتأكد من وجود تراخيص بالمنشاة طالبة التأمين، والاهتمام بتدريب المكتتبين ومهندسى المعاينات وصقل مهاراتهم، مع وضع الحد الأدنى المطلوب للبيانات المقبولة والواردة بتقارير المعاينة والتأكيد على المعاين بأن يغطى كافة النقاط المطلوبة فنيا للإصدار.

وفى إطار سعى الاتحاد الدائم لتطوير سوق التأمين ورفع مستوى المهن التأمينية فقد قام الاتحاد المصري للتأمين أيضاً بتوقيع بروتوكول تعاون مع اتحاد الصناعات المصرية لتقديم الدعم الفنى اللازم بين الطرفين وتقليل آثار الأخطار التى تتعرض لها الصناعات المصرية المختلفة وذلك من خلال تقديم التغطيات التأمينية المميزة جنبا إلى جنب مع نشر الوعى بكافة المعلومات التأمينية التى قد يحتاجها قطاع الصناعات المصرية من خلال الدورات التدريبية وورش العمل الفنية.