وقع المصرف المتحد اليوم الثلاثاء بروتوكول تعاون مشترك مع شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري بقيمة 500 مليون جن

البنك المركزي المصري,مصر,المصرف المتحد,المستقبل الاقتصادي,خدمات,البنوك,أخبار البنوك,بنوك وتمويل,التمويل العقاري,الإسكندرية,المجتمعات العمرانية,وحدات سكنية,شركة سيتي إيدج

الجمعة 7 مايو 2021 - 16:02

بقيمة 500 مليون جنيه

المصرف المتحد يوقع بروتوكول تعاون مع شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري

وقع المصرف المتحد، اليوم الثلاثاء ، بروتوكول تعاون مشترك مع شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري، بقيمة 500 مليون جنيه بهدف التوسع في خدمات وبرامج التمويل العقاري لصالح المواطن المصري وتحسين حياته، وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وفقا لرؤية الدولة المصرية 2030.



وقع البروتوكول أشرف القاضي، رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، والدكتور محمد المأوى، الرئيس التنفيذي لشركة سيتي إيدج، في حضور فرج عبد الحميد، نائب رئيس المصرف المتحد، ورحاب عزمي، رئيس قطاع التجزئة والفروع، أيمن محمد، رئيس قطاع التمويل العقاري، وقد شهد مراسم التوقيع الدكتور أشرف سالمان، رئيس مجلس إدارة لشركة سيتي ايدج.

وفي تصريح عقب إنهاء مراسم توقيع البروتوكول، أعرب أشرف القاضي، رئيس المصرف المتحد، عن أن هذا البروتوكول يعد إضافة قوية لسوق الاستثمار العقاري في مصر مع بداية 2021، فشركة سيتي إيدج تعد إحدى أكبر الشركات الرائدة في مجال الاستثمار العقاري.

وأضاف "القاضي"، أن مجال الاستثمار العقاري يعد إحدى الآليات الاستثمارية الآمنة والتي تحظى بقبول كبير لدى المصريين، فمستقبل الاستثمار العقاري يمر بفترة نمو وازدهار كبيرة على مستوى البناء والبيع والشراء، ويرجع ذلك إلى خطط الدولة في دعم المواطن محدودي ومتوسطي الدخل. كذلك التوسع العمراني وتنمية مناطق جديدة مثل: العاصمة الإدارية، بالاضافة إلى 12 مدينة جديدة على مستوى الجمهورية مثل الإسكندرية الجديدة – أسيوط الجديدة – السويس الجديدة، فضلا عن قرى سياحية بالساحل الشمالي.

وأشار أشرف القاضي إلى أن المصرف المتحد يتميز ببرامج متفردة لجميع فئات الشعب وبمحفظة تمويل عقاري كبيرة ومتنوعة، كما يحتل المرتبة الثامنة ضمن البنوك المقدمة لبرامج التمويل العقاري بالتعاون مع صندوق الإسكان الاجتماعي، ودعم التمويل العقاري.

وأضاف القاضي، أن مبادرة البنك المركزي المصري للفئات منخفضي ومتوسطي الدخل كانت إحدى أهم الآليات لتحريك السوق المصري، وإنعاشه اقتصاديا، حيث أتاحت التمويل الطويل الأجل بحد أقصى 20 سنة، وبأسعار عوائد مخفضة 8% متناقصة؛ مما ساهم في دعم الطبقة المتوسطة. اما على الصعيد الاجتماعي فتم مساندة المواطن المصري ودعم حقه في السكن المناسب بمجموعة متميزة من برامج التمويل العقاري والتي تناسب جميع الاحتياجات.

ومن جانبه، أشار فرج عبد الحميد، نائب رئيس المصرف المتحد، أن الاستثمار العقاري يعد إحدى دعائم التنمية الشاملة، فالدولة المصرية وضعت تنمية المواطن المصري وتحسين معيشته كأحد أهم أهدافها.  وأعرب عبد الحميد عن أن التوسع العمراني وإقامة المجتمعات العمرانية الجديدة باختلاف تصنيفاتها سواء سياحية أو سكنية أو صناعية أو زراعية ستعكس محاور التنمية الشاملة والمستدامة.

وأضاف أيمن محمد، رئيس التمويل العقاري بالمصرف المتحد، أن باكورة التعاون بين المصرف المتحد وشركة سيتي ايدج سيكون وحدات سكنية بالعاصمة الإدارية الجديدة، التي تعد حلم السكن لعدد كبير من المصريين، وذلك بنظام التمويل العقاري، ووفقا لمبادرة البنك المركزي المصري وبالتقسيط حتى 20 عاما.