أعلنت البورصة المصرية تمكين الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عاما استخراج كود للاستثمار في سوق ال

الاستثمار,البورصة المصرية,الشمول المالي,المالية,الخدمات,الاقتصادي,الثقافة,الشباب المصري

الجمعة 7 مايو 2021 - 14:47

البورصة: السماح للشباب من 16 إلى 21 عاما بالتكويد بصورة "الرقم القومي"

البورصة المصرية
البورصة المصرية

أعلنت البورصة المصرية، تمكين الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عاما، استخراج كود للاستثمار في سوق الأوراق المالية، بناءً على صورة ضوئية من بطاقة الرقم القومي، وذلك بعد موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية على مقترح البورصة في هذا الشأن، وذلك دعماً لتوجه الدولة المصرية نحو تعزيز الشمول المالي وتيسير إتاحة الخدمات المالية غير المصرفية ورفع مستويات الوعي والمعرفة المالية.



وتسمح هذه الخطوة للشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عاما باستخراج كود لبدء الاستثمار في الأوراق المالية المقيدة بالبورصة المصرية، دون الحاجة للمستندات الخاصة بالولي أو الوصي حسب الأحوال، وذلك مع تعهد من شركة الوساطة في الأوراق المالية مقدمة الطلب بالالتزام بالضوابط الواردة بقرار مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية رقم 23 لسنة 2021، بشأن ضوابط تعامل الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عام في الأوراق المالية المقيدة بالبورصة المصرية.

من شأن هذه الخطوة فتح المجال أمام الشباب المصري في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عاما، للاستثمار والادخار من خلال الأوراق المالية المقيدة بالبورصة المصرية، وهو ما يعزز ثقافة الادخار والاستثمار لتحقيق معدلات نمو قوية على نحو مستدام، وكذا توسيع قاعدة المستفيدين من ثمار النمو المحقق والتي تسهم فيه الشركات المقيد لها أورق مالية بالبورصة المصرية.

كان مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية قد أصدر القرار رقم 23 لسنة 2021 بتاريخ 21 فبراير الماضي، بشأن ضوابط تعامل الشباب في الفئة العمرية من 16 إلى أقل من 21 عام في الأوراق المالية المقيدة بالبورصة المصرية.

في السياق ذاته أكدت إدارة البورصة المصرية استكمال جهودها الرامية نحو تعزيز ونشر الثقافة المالية ورفع مستويات الوعي والمعرفة المالية للمجتمع، وقامت بتوقيع مذكرات تفاهم مع نحو 3 جامعات وكذا الأكاديمية الوطنية للتدريب، لمزيد من التعريف بدور البورصة في دعم النمو الاقتصادي وكذا أساسيات الادخار والاستثمار من خلال سوق الأوراق المالية المقيدة، هذا فضلاً عن تنظيم ورش تدريب لموظفي العديد من المؤسسات والكيانات الاقتصادية المختلفة لنشر ثقافة الاستثمار والادخار.