شهد موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير حتى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط وسط أجواء فرع

مصر,العالم,الملكة تي,مومياء,موكب المومياوات

الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:06

من هي المومياء "ذات الشعر الطويل"؟

مومياء الملكة تي
مومياء الملكة تي

شهد موكب المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير حتى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط وسط أجواء فرعونية تعلوها العظمة والهيبة بحضور موكب عسكري مهيب، وجود مومياء الملكة تي "ذات الشعر الطويل"، وتميزت بشعرها الأحمر الكثيف الذي حافظ على كثافتة طوال الزمن وهي الملكة “تي”.



وشهدت صفحات التواصل الاجتماعي جدلاً بسبب شعر مومياء الملكة تي، حيث عبر الكثيرين عن دهشتهم من بقاء شعرها لآلاف السنين.

 

الملكة تي من أصل الملوك 

 

والملكة “تي” هي ابنة  المستشار "يويا" النبيل من أصل غير  شعبي غير ملكي من بلدة إخميم بسوهاج في صعيد مصر والذي يعتبر من أشهر مستشارين مصر القديمة لزوجها الملك أمنحتب الثالث وهو الملك رقم "9" من ملوك الأسرة الـ “18”، وهي أم الملك "أمنحتب" الرابع الملقب بالملك “اخناتون" والذي يعتبر  الملك الـ "10"ملوك الأسرة الـ 18، وجدة الملك الصغير "توت عنخ آمون"، وكان تويا كاهنًا ومشرفًا على الثيران المقدسة وقائداً للعجلات الحربية.

عُرفت الملكة "تي" بأنها زوجة ملك وأم ملك، وجدة ملك، فاصبح لها العديد من الألقاب الفرعونية المختلفة المتعلقة بالأله، ولها  دوراً مهمًا، في تولي توت عنخ آمون عرش البلاد ليصبح ملكًا على أرض "كمت" والذي تعني مصر، وكانت الملكة تى من أعظم ملكات مصر الفرعونية فكانت نائبة عن الملك في الاحتفالات، للدرجة التي جعلته يكتب اسمها في المراسلات الدولية حيث ذكر إسمها فيما يعرف بـ "رسائل العمارنة" التي كان يتم تبادلها فقط بين ملك مصر العظيم ومعاصريه من حكام الشرق الأدنى القديم.

اكتشاف مومياء الملكة "تي"

 

 

عُثر عل مومياء الملكة "تي" بجوار مومياوتين في غرفة جانبية من مقبرة الملك أمنحتب الثاني وذلك بواسطة العالم الآثري فيكتور لوريه وكان في عام 1898م، ولم يُعرف وقتها أن المومياء للملكة "تي"، وكانت المومياء الثانية لصبي توفي في سن العاشرة، والمومياء الثالثة لامرأة غير معروفة أصغر سنا، وتم العثور على الثلاثة جميعًا معا ممدين عرايا وغير معرفين بأي من الحلي في غرفة جانبية من مقبرة الملك أمنحتب الثاني، وأما في عام 2010م  حلل الدكتور زاهي حواس الحمض النووي، ونجح في التعرف رسميًا على السيدة الكبيرة بأنها الملكة تيي، حيث كانت خصلات الشعر الموجودة داخل مقبرة توت عنخ آمون مطابقة للحمض النووي لمومياء الملكة "تي".

الملكة "تي" في متحف التحرير قبل رحيلها للفسطاط

 

 

تعتبر مومياء الملكة “تي” من أشهر مومياوات الملكات في مصر القديمة وذلك بسبب أن شعرها محفوظ حتي الآن بخصلات جميلة بلونه الأحمر الجميل، وتم عمل الترميم اللازم للمومياء وتم وضعها تحت كبسولات الهيدروجين قبل وضوعها في التابوت الخشبي الخاص بها للاستعداد لنقلها مساء اليوم مع 21 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط.

ومن جانبه، قال الدكتور حسين عبد البصير عالم الآثار المصرية، إن عملية تحنيط الملكة "تي" تمت بأفضل شكل بسبب زوجها الفرعون والتى تعبر من أهم الاشخاص في مصر القديمة، مشيرًا إلى أن شعر الملكة كان لونه أسود وليس أحمر ولكن تحول فيما بعد إلى اللون الأحمر وذلك يرجع إلى المواد التي تم استخدامها في عملية التحنيط والتى أثرت على شعر المومياء فتحول اللون من الأسود إلى الأحمر.